قصة نفسية: مأساة زوجٍ فوق الجسر

قصة نفسية: مأساة زوجٍ فوق الجسر
    "لابرسيوسا" سيدة إيطالية وربة منزل تعيش مع زوجها مهندس الجسور البولوني اليهودي "كلارج بيليد" في نيويورك، مضى على زواجهما ما يزيد على عشرة أعوام، وفي أمسية ربيعية كان الزوج يقف مع زوجته فوق أحد الجسور في نيويورك، ويحدثها عن الجسر، عندما انتفضت الزوجة فجأة ودفعته بكل ما تملك من قوة، من فوق الحاجز الخشبي للجسر، فهوى في النهر وابتلعته لجة المياه.

    قالت "لابرسيوسا" في المحكمة: "طيلة أعوام وأعوام وأنا أعيش مع جسر وليس مع رجل، في السهرات مع الأصدقاء كان يتحدث عن الجسور، في غرفة الجلوس وبعد عودته من العمل كان الجسر هو همه الوحيد، وكان الجسر يدخل معنا غرفة النوم. حسناً، إن في نيويورك ما يزيد على 860 جسراً، وقد شاهدتها كلها، وعندما قررنا زيارة بنغلادش في إجازة، فإنه كان يدفعني منذ الصباح للبحث عن الجسور، وعندما كان يعثر على واحد، فقد كان يمضي طيلة النهار، وأنا معه، فوق ذلك الجسر... وفي ذلك المساء، كانت الأزهار تغطي ضفتي النهر، وكانت المياه تتدفق بالصخب والحياة.. ولكنه لم يكن يشاهدني أو يشاهد الأزهار أو المياه، وتابع حديثه عن تأثير الصقيع على الخشب والحديد وكيف يمكن أن نطيل حياة الجسر... وفي لحظة فقدت السيطرة على نفسي... فدفعته...".

    إرسال تعليق