حدث فريد ينتظر سكان الأرض يوم 11 نوفمبر .. لهواة مشاهدة الظواهر الفلكية

حدث فريد ينتظر سكان الأرض يوم 11 نوفمبر .. لهواة مشاهدة الظواهر الفلكية



    حدث فريد ينتظر سكان الأرض يوم 11 نوفمبر لهواة مشاهدة الظواهر الفلكية


    إذا كنت من هواة مشاهدة الظواهر الفلكية النادرة، فأنت على موعد مع حدث نادر يوم 11 نوفمبر، لا يتكرر إلا 13 مرة فقط كل 100 عام.
    في يوم 11 نوفمبر سيمر كوكب عطارد أمام الشمس، وهو حدث لا يمكن مشاهدته مجددا قبل عام 2032.
    عطارد هو أقرب الكواكب إلى الشمس، ويدور حولها في مسارات مختلفة عن مسار الأرض، لذلك فإن وقوع هذا الكوكب الصغير بين الأرض والشمس يعد حدثا فلكيا فريدا.
    ومن المتوقع أن يبدو عطارد لسكان الأرض كنقطة صغيرة، بحجم لا يزيد على 0.5% من حجم الشمس.
    وقالت وكالة ناسا إن "السماء ستشهد في تلك الليلة عرضا ممتازا عندما يعبر عطارد أمام الشمس، فهو حدث نادر لن ترغب في تفويته".
    ويمكن للبشر في كل مكان تقريبا على الأرض متابعة البقعة السوداء الصغيرة، تتحرك ببطء عبر قرص الشمس، غير أن خبراء الفلك ينصحون باستخدام المعدات الواقية حتى لا تتضرر العين.
    وعلى عكس عبور الزهرة، حيث يبدو الكوكب كبيرا بما يكفي للرؤية بالعين المجردة، فإن عطارد صغير لدرجة أنك ستحتاج إلى مناظير أو تلسكوب مع مرشح شمس لرؤيته.

    إرسال تعليق

    ----------