الوطن : مفاجأة صادمة .. عرض "يوم الدين" في مهرجان يافا الإسرائيلي

 الوطن : مفاجأة صادمة .. عرض "يوم الدين" في مهرجان يافا الإسرائيلي



    في مفاجأة صادمة للسينمائيين، عرض أمس، ضمن فعاليات مهرجان "يافا" السينمائي فيلم "يوم الدين" الفيلم المصري الذي سبق ومثل مصر في مهرجان "كان" السينمائي خلال دورته السابقة.
    وتعتبر هذه هي السابقة الأولى لعرض فيلم مصري في أحد مهرجانات السينما الإسرائيلية، وهو الأمر الذي يرفضه غالبية السينمائين المصريين، باعتباره تطبيعا صريحا مع الكيان الصهيوني.
    كان موقع "والا" العبري، كشف عن مشاركة بعض الأفلام العربية خلال مهرجان "يافا" والتي تناقش الواقع العربي الحالي للدول المجاورة لدولة إسرائيل، وذكر الموقع العبري تحت عنوان "مصر وغزة كما لم نراهم من قبل" أنه في أعقاب الشهرة التي حققتها بعض الأفلام العربية مؤخرا، وظهورها الدائم في المهرجانات الدولية، وآخرها مهرجان فينيسا الدولي، لفتت تلك الظاهرة القائمين على صناعة السينما في إسرائيل، بعد سنوات لم تكن الأفلام العربية الجديدة تحظى بأي شهرة في إسرائيل ولم يكن لها أي شعبية تجارية، لهذا لم تكن تُعرض في المهرجانات السينيمائية الإسرائيلية.
    كان مهرجان "يافا" بدأ فعالياته بعرض الفيلم الفلسطيني "المفك"، والذي يحكي قصة شاب فلسطيني خرج من السجن، بعد أن قضى فيه 15 عاما، ويواجه صعوبات كبيرة في التعامل مع الواقع الجديد عقب خروجه.
    وشهد عرض الفيلم المصري "يوم الدين" ضجة إعلامية كبيرة وإشادة من الجمهور والسينمائيين الإسرائيلين، حيث وصف العديد من المواقع الصحفية عرض الفيلم المصري داخل المهرجان بالفرصة الذهبية التي لا تقدر بثمن للاستمتاع بالأفلام التي تنتج داخل دولة تعد هي الأقرب لإسرائيل في الوقت الحالي.
    وعلقت الناقدة خيرية البشلاوي علي عرض فيلم "يوم الدين" في أحد المهرجانات الإسرائيلية قائلة، إن هذه سياسة ممُنهجة، ولا تعتبر في صالح العرب، فالفيلم يعتبر من الأعمال المشوهة ويتخلله شخصيات شديدة التشويه تنتزع الإنسانية من البشر خصوصًا أن مرض الجزام أصبح غير موجود وجرى القضاء عليه تماما، كما أن الفيلم يظهر المجتمع كأنه ممتلئ بالأوجاع.
    وأضافت البشلاوي، لـ"الوطن"، أن فيلم "يوم الدين" يعتبر من الأفلام المُغرضة التي تخضع لتمويل غربي، وكل الأفلام التي تذهب لمهرجانات خارجية تكون بهذا المستوى، فتلك النوعية من الأفلام تعمل على تشويه صورة مصر بواسطة السينما، التي تعتبر عنصرا مهما في توصيل الثقافات إلى الشعوب الأخرى، ونقل الصورة الواقعية إلى الخارج، والتي تكون في الأغلب غير حقيقة وتشوه الصورة الحقيقة لبلدنا مصر.
    وتابعت البشلاوي بأن المهرجانات الإسرائيلية تُرحب بتلك النوعية من الأعمال، والتي تعتبر بمثابة السلاح الناعم الموجه في صدر المصريين وتُقدمه في قالب مُحكم، وتعتمد بشكل كامل على غياب وعى المتفرج، وعلينا بالتأكيد الوقوف ضد إنتاج تلك الأعمال حتى لا نعطي لها الفرصة بعرضها في تلك المهرجانات

    إرسال تعليق

    ----------