مأساة «حليم» تطارد هيثم أحمد زكي حتى الوفاة .. كلاهما عاش يتيما ومات وحيدا

مواضيع مفضلة

مأساة «حليم» تطارد هيثم أحمد زكي حتى الوفاة .. كلاهما عاش يتيما ومات وحيدا



مأساة «حليم» تطارد هيثم أحمد زكي حتى الوفاة كلاهما عاش يتيما ومات وحيدا

13 عامًا فقط هي العمر الفني للفنان الشاب الراحل هيثم أحمد زكي، ذلك الشاب الذي لم يصدم بخبر وفاته زملاؤه في الوسط فقط ولكن جمهوره ومحبوه أشعلوا مواقع التواصل الاجتماعي عبر السوشيال ميديا ببرقيات النعي ورسائل الرثاء والحزن لفقيد الفن نجل الفنان العبقري الراحل أحمد زكي، والفنانة الراحلة هالة فؤاد.

هيثم أحمد زكي الذي لم يتجاوز عمره الـ35 عامًا عاش معظمها في سنوات حداد فقد اعتاد الفقد لمحبيه من أقرب 5 أشخاص من عائلته الأقرب لقلبه وهم، والدته الفنانة الراحلة هالة فؤاد وخاله، ووالده الفنان الراحل أحمد زكي، وجده وجدته لوالدته، كل هؤلاء تركوا الفنان الراحل هيثم أحمد زكي يعيش يتيمًا ويموت وحيدًا في ريعان شبابه.

قال الكثير «لكل شخص نصيب من اسمه»، إلا أن الأمر مختلف تمامًا مع الفنان الراحل هيثم أحمد زكي فقد كان له النصيب الأكبر من فنه.

الكثير من العقبات الفنية واجهها الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، لمجرد أنه نجل فنان بقيمة وقامة الراحل أحمد زكي، فقد حصره الكثير في أدوار والده، واتهمه البعض الآخر بأنه دخيل على الفن وكل مؤهلاته وساطة والده له، إلى أن استطاع الفنان النجم الشاب أن يثبت بموهبته وأدائه أنه لا وساطة في الفن.

بزغ نجم الفنان الراحل هيثم أحمد زكي في عدة أدوار أداها ببراعة واقتدار بداية من أولى أعماله الفنية على الإطلاق بعد وفاة والده ليستكمل تجسيد شخصية عبد الحليم حافظ في فيلم «حليم» عام 2006، وآخرها أداؤه لدور خارج المألوف عما اعتاده الجمهور فيه في شخصية «عاكف الجبلاوي» في مسلسل «كلبش 2».

رابط وثيق بين حياة الفنان الراحل هيثم أحمد زكي وأعماله الفنية، خاصة أن أول أدواره كان شخصية «حليم»، فقد ربط بينهما اليُتم، فقد عاش الأول مراحله العمرية في حالات يُتم متقطعة، والآخر ولد يتيمًا.

الأول وهو هيثم أحمد زكي عاش وتربى في كنف جدته بعد فقدان أمه، وحليم هو الآخر تربى في كنف شقيقته الكبرى علية شبانة، كل هذه المتشابهات بين الراحل هيثم أحمد زكي وبين شخصية حليم التي كانت أولى خطواته في طريق الفن، بمثابة لعنة لازمته حتى الممات، فقد عاش كلاهما وحيدًا بلا زوجة أو أولاد وكلاهما فجع الوسط بوفاتهما في ريعان الشباب، وفي قمة التألق والتوهج الفني.



كلاهما واجه صعوبات وعقبات فنية في بداية الطريق، فهيثم أحمد زكي بسبب شهرة والده الواسعة وعبقريته الفنية، جعلت معاناته كبيرة ليخرج من عباءته، والفنان الراحل عبد الحليم حافظ أجبرته شهرة شقيقه الأكبر (إسماعيل شبانة)، المطرب المشهور -آنذاك-، على تغيير اسمه الفني من عبد الحليم شبانة إلى عبد الحليم حافظ.

إرسال تعليق

-

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف