الجعارة ما حدث مع (أسما شريف منير) من أتباع الشعراوي ذبح على الطريقة الشرعية وإرهاب فكري لكل من يجرؤ على التفكير وتحرير العقل المصرى

الجعارة ما حدث مع (أسما شريف منير) من أتباع الشعراوي ذبح على الطريقة الشرعية وإرهاب فكري لكل من يجرؤ على التفكير وتحرير العقل المصرى


    الجعارة: ما حدث مع (أسما شريف منير) من أتباع "الشعراوي" ذبح على الطريقة الشرعية وإرهاب فكري لكل من يجرؤ على التفكير وتحرير العقل المصرى

    قالت سحر الجعارة، الكاتبة الصحفية، إن ما حدث مع "أسما شريف منير" هو ذبح على الطريقة الشرعية -كما يفهمونها- حيث تعرضت لهوجة من السب والقذف بألفاظ نابية، وخاضوا فى عرضها وعرض أبيها، واستخدم الشعب «المتدين بالفطرة» كل أسماء الأعضاء الجنسية فى الجهاد المقدس والذود والدفاع عن سمعة نبيهم المقدس!

    وتابعت، خلال مقالها بجريدة "الوطن"، أمس، :"«أسما»، تلك الشابة الصغيرة التى خرجت للحياة تحت إبط أبيها، وقررت أن تعمل بتقديم البرامج ونجحت وبتلقائية فتحت قلبها للتواصل مع الجمهور، عبر موقع الفيس بوك، وهى لا تعلم أن على الموقع «لجاناً إلكترونية» تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وللتيار السلفى-التكفيرى، وأن كل همهم هو إظهار «مصر» فى شكل الدولة الكافرة التى تعادى الدين، (باعتباره وسيلة السطو على الحكم عندهم)، وتكفير أى شخص يقترب من عالمهم المفخخ بالأسماء المقدسة، والملغم بالكراهية والجهل ومعاداة الفكر والتفكير والثقافة والفنون! وبخطوة بريئة من «أسما» داست على لغم انفجر فى وجوهنا جميعاً: (لقد صبأت البنت، قالت عن «الشعراوى» إنه متطرف!) واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعى وانتفض البرلمان، لدرجة -تشعر معها- أننا على وشك الدفع بـ«أسما» إلى المنصة لاستتابتها، أو جلدها فى ميدان عام أو تفجير مصر بالمولوتوف والقنابل اليدوية (التى يجيدون صنعها)، للمطالبة برأس «أسما»!!




    وتابعت :"سقط أتباع الشيخ «محمد متولى الشعراوى» سقوطاً مدوياً فى اختبار الأخلاق والتقوى، التى قضى «الشعراوى» عمره يعلمهم إياها!!



    وأضافت :"ترك أتباع «الشعراوى» القرآن والسنة و«البخارى ومسلم»، تركوا حتى «الشعراوى» نفسه ووصاياه «الحميدة منها» لينهشوا لحم شابة صغيرة لا تعرف كيف تواجه «جيوش الظلام» وحدها، ولو كنت أعرفها لقلت لها: إنها -يا صغيرتى- حملة ممنهجة لاغتيال العقل، ومخالفة صريحة للقرآن وللأوامر الإلهية: «أفلا تعقلون، أفلا تتدبرون» والإيمان بآراء «الشعراوى» ليس من أركان الإسلام الخمس، فهو ليس نبياً ولا قديساً، وقد قال الإمام مالك (رحمه الله): «كل يؤخذ من كلامه ويُرد إلا صاحب هذا القبر»، أى رسول الله (عليه الصلاة والسلام) وهذا الفصيل المتعنت لن يرضى عنك بنشر مقولات «الشعراوى» ولن يتسامحوا مع اعتذارك ودموعك، فليس فى قلوبهم رحمة وأنتِ لستِ الهدف، «الهدف» هو كل من يجرؤ على التفكير والاجتهاد وتحرير العقل المصرى من «التابوهات المقدسة»، والقوالب الجاهزة للحل والتحريم إنها عملية «إرهاب فكرى».



    وتابعت :"أنا أقدر يا «أسما» خوفك وعجزك، أتفهم تراجعك وإحساسك بذنب لم ترتكبيه، لقد سلبوك القدرة على النطق وفرضوا عليك الخرس وكبلوك بالدمع لكن هذا لن يمنع أصحاب الصوت العالى من التصريح ألف مرة بأنه كان للشيخ «الشعراوى» آراء متعارضة ومتطرفة!




    وأكدت ختامًا إنه مشهد مربك ومخيف فتح باب المزايدة باسم «الشعراوى» والدين لإثارة الناس وتهييجهم ضد الدولة المدنية، ورغم أن أمام المهيجين فى مصر أعداداً من الملحدين تقدر بالملايين، ويسبون الذات الإلهية والأديان ليل نهار، فلم يتحرك أحد لأنهم «مغمورون»!

    إرسال تعليق

    ----------