شعوب ميغالايا في الهند : حيث تحكم المرأة

شعوب ميغالايا في الهند : حيث تحكم المرأة

    عندما دخل الدستور الهندي حيز التنفيذ في 26 يناير 1950 ، تم منح جميع مواطني الهند ، بغض النظر عن دينهم وعرقهم ونوع جنسهم ، الحق الأساسي في المساواة. ومع ذلك ، حتى بعد سبعة عقود من الحرية ، لا تزال البلاد تتعرض لفيضان من الشكاوي الخاصة بالتمييز العنصري والجنسي في العديد من المجالات والأوساط الاجتماعية والاقتصادية بما في ذلك الحق في الميراث .
    ومعظم هذه الشكاوي تخص النساء في معظم أنحاء الهند ، لكن في أجزاء من شمال شرق الهند تختلف الصورة اختلافاً كبيراً
    ميغالايا: مناظر طبيعية رائعة ، أناس ودودون

    - غالبًا ما يطلق عليها "اسكتلندا الشرق" ، وهو الاسم الذي أطلقه عليها البريطانيون خلال حكمهم الاستعماري للهند ، ميغالايا هي ولاية صغيرة في شمال شرق الهند ، وتتمتع ميغالايا بوفرة من المناظر الطبيعية الخلابة والنادرة ، فالتلال الخضراء التي تتخللها العديد من الأنهار والشلالات الشاهقة ، والبحيرات المذهلة التي تنتشر بين ربوعها ، جعلت ميغالايا جنة لمحبي الطبيعة .
    تغطي الغابات الكثيفة حوالي 70% من الولاية التي تضم تنوع بيولوجي كبير للنباتات والحيوانات ، بينما تُعدّ قرية Mawsynram المكان الأكثر روعة في ميغالايا .


    الناس الذين يعيشون في وسط تلك الهالة الطبيعية هم أيضاً ودودون ومسالمون ، وتُشكل العشائر القبلية معظم سكان ميغالايا ، أهمها قبائل : خاسي ، غازو ، وجيانتيا ؛ وهي القبائل الرئيسية الثلاث التي تعيش في الولاية ، مع كونها أكبر القبائل .


    قبائل ميغالايا لديها عادتها ومعتقداتها الخاصة ، فكل من قبائل خاسي وغارو وجيانتيا جميعم لديهم مجتمع أمومي ، بمعنى أن الميراث يتم توزيعه على أساس القرابة مع الأم أو خط الإناث في العائلة .

    قبيلة خاسي ميغالايا: "حياة بسيطة وتفكير ناضج
    - تُعتبر خاسي من القبائل الأصلية في ميغالايا ويبلغ عدد سكانها حوالي 1411775 في الولاية ، بينما تستضيف ولاية آسام الهندية ودولة بنغلاديش المجاورة أيضًا أعدادًا صغيرة من هذه القبيلة.
    مارس معظم الخاسيين دينهم الأصلي قبل وصول المبشرين المسيحيين ، ولكن اليوم حوالي 85% من السكان ينتمون إلى المسيحية ، كما أنجبت بعض الزيجات بين المجتمعات المحلية عدداً صغيراً من المسلمين في منطقة خاسي ، ومع ذلك ، لم يتجاهل السكان المحليون معتقداتهم وممارساتهم الدينية الأصلية تماماً .
    وبينما ينقسم شعب الخاسي إلى عدة عشائر إلا انهم توحدوا تحت لغة واحدة وهي لغة " مون خمير " .
    وكانت الزراعة مصدر رزقهم الرئيسي منذ عصور ، ولكن في يومنا هذا ، دخل العديد من شباب خاسي في العديد من المجالات المهنية الأخرى وأصبح منهم الأطباء والمهندسين ورجال أو نساء الأعمال الناجحين ، والمعلمين ، وغيرهم .
    ولكن على الرغم من الحداثة التي توغلت في حياة شعب خاسي ، إلا أنهم لم يتخلوا عن معتقداتهم وتقاليدهم القديمة ويلتزمون بها بكل فخر ، فهم يعتقدون أن الطبيعة والدين مرتبطان ارتباطاً جوهرياً وأن تدمير الأول يمكن ان يقطع تلك الروابط .


    كما تشتهر ميغالايا بجسورها ذات الجذور الحية يدوية الصنع التي تدل على العبقرية الإبداعية للسكان في مجتمع خاسي ، وهذه العجائب تجذب الآلاف من السياح إلى الولاية .


    تم الاعتراف رسمياً بشعب خاسي في ميغالايا كأقلية عرقية في الهند وأُعطيت لهم امتيازات معينة ، حيث سُمح لهم بممارسة قوانينهم العرفية والتمتع أيضاً بالمزايا الضريبية غير المتاحة في أي مكان آخر في الهند ، فلديهم أراضي مخصصة لاستخدامها ونظام للحصص الذي يضمن لهم الاحتفاظ بمقاعد لهم في التعليم والوظائف ،، كما يُعدّ مجلس مقاطعة خاسي ذاتي الحكم وهو الهيئة الرسمية التي تحمي القوانين الفريدة لهؤلاء السكان .

    حيث تحكم المرأة: الحياة في مجتمع الأمهات في الهند
    - ثقافة شعب خاسي فريدة من نوعها مقارنة بباقي ولايات الهند ، ففي معظم المناطق الرجال هم من يحكمون , ووفقاً لتقرير صادر عن المجلس الوطني للبحوث الاقتصادية التطبيقية لعام 2018 بعنوان "الفجوة بين الجنسين في ملكية الأراضي" ، رغم أن النساء يمثلن أكثر من 42% من القوة العاملة الزراعية في الهند ، إلا أنهن يمتلكن أقل من 2% من إجمالي الأراضي الزراعية، فمعظمها إما مملوكة لعائلات أو رجال ، وفي الواقع ، وفقًا لمؤشر صادر عن مركز حوكمة الأراضي في بوبانسوار ، فإن 12.9% فقط من النساء الهنديات يمتلكن أراضٍ في البلاد.
    ونظراً لقلة الوعي والتعليم والتقاليد الأبوية القوية لا تستطيع النساء الهنديات المطالبة بحقوقهن في الملكية والميراث .
    ولكن في ميغالايا ، تعمل الامور بشكل مختلف !
    فما يميز رجال خاسي عن غالبية الرجال الهنود هو أنهم يحملون لقب امهاتهم ، وغالباً ما ينتقلون إلى منزل والدتهم بعد الزواج .
    الميراث أيضاً يتم تحديدة تبعاً للقرابة مع الأم ، حيث يُعتقد أن نظام الميراث في منطقة خاسي يرجع إلى العصور القديمة ، عندما كان للمرأة عدة أزواج من الرجال فكان من الصعب تحديد والد الطفل، بينما يعتقد آخرون أن نظام ميراث الأمهات نشأ عندما اضطر رجال خاسي إلى مغادرة المنزل لخوض الحروب مما أجبر النساء على القيام بأدوار الرجال في المجتمع .
    ولكن هل الرجال في مجتمع الأمهات في الهند راضون عن طريقة حياتهم؟
    في مقابلة أجراها موقع World Atlas مع بعض الرجال في منطقة خاسي جاءت أراءهم كالآتي :
    ال تاينينغ خارسينتيو ، سائق سيارة سياحي يبلغ من العمر 29 عامًا من مدينة شيلونج ، عاصمة ميغالايا ، بابتسامة عريضة تكشف عن أسنانه قال "نحن سعداء يا سيدتي، فلتأسيس علاقاتنا الزوجية في مجتمعنا ، لسنا مجبرين على الزواج ، بل نتزوج فقط من شخص نحبه ، ولا يهم أين نبقى بعد ذلك ".
    وينتمي تاينينغ إلى قبيلة خاسي وهو متزوج ولديه طفلان .
    واستطرد قائلاً : " "أنا وزوجتي نعمل ، ولقد تعلمنا إدارة وقتنا حتى نتمكن من مشاركة أنشطة الأعمال المنزلية ورعاية الأطفال، وبينما أظل خارج المدينة معظم أيام الأسبوع أقود السيارات للسائحين ، أحاول الحفاظ على أيام العطلةالمجانية. في تلك الأيام ، تستريح زوجتي أثناء قيامي بالطبخ والغسيل بالكامل "
    "نحن نحترم النساء, ففي نهاية اليوم ، تذهب أرباحي بالكامل إليها، فإذا أحتفظت بالمال , وأردت شيئاً ما ، فإني أشتريه على الفور، ولكن إذا كانت تحتفظ زوجتي بالمال فإنها تستطيع الاقتصاد في الشراء وتشتري الأشياء بسعر أقل، وهذا هو السبب في أن النساء يديرنّ الثروة بشكل أفضل ".
    بينما قالت إمرأة أخرى في خاسي " نساء خاسي أحراراً ، وهذا لا يعني أننا لا نحترم أزواجنا ، فإذا كان يوبخني من أجل مصلحتي فسأستمع إليه ، فنحن نعمل معاً كعجلتين لمركبة " . في نهاية المقال ربما أدركنا اليوم أن الشعور بالحب والتفاهم والصداقة هو الذي يجعل العلاقات ناجحة , ويخلق جواً من الإحترام المتبادل ، بينما فرض السلوك المحترم بالقوة , يعمل على خلق التوتر والإجهاد والتعاسة .

    إرسال تعليق

    ----------