آخر اختراعات المجرمين.. استخدام واتساب لسرقة السيارات

مواضيع مفضلة

آخر اختراعات المجرمين.. استخدام واتساب لسرقة السيارات



آخر اختراعات المجرمين استخدام واتساب لسرقة السيارات


توصل مجموعة من الخبراء، إلى أن لصوص السيارات، صاروا يستخدمون مجموعات تطبيق التراسل الشهير واتساب، للتخطيط وسرقة المركبات.
وتستخدم العصابات الإجرامية الرسائل المشفرة على التطبيقات وحتى الألعاب المحمولة، لإعداد ومشاركة قوائم التسوق للطرز التي تحددها على أنها أهداف مثالية، ونقل المعلومات حول كيفية سرقة سيارات معينة، ووضع خطط لإخفاء هويتها.
ويقول خبراء حماية المركبات، إنه ساعدت هذه الخطط التي تعتمد على واتساب وغيره على زيادة سرقة السيارات بدون مفتاح.
قال تقرير لشركة AX لأمن السيارات، إن استخدام المنصات مثل واتساب وتليجرام وسينجال، صارت الطريقة المفضلة للعصابات، للتواصل وإدارة عمليات السرقة.
تتم مشاركة المعلومات حول الأهداف المفضلة والتسعير والمشترين، ثم إعداد لوحات أرقام وهمية من مركبات مماثلة إلى المركبات، التي يتم سرقتها بسرعة، وهذا يعني أن العملية الكاملة لسرقة السيارة، تصبح أكثر انسيابية وفعالية للمجرمين المنظمين.
تشير أرقام وزارة الداخلية البريطانية، إلى أن عدد السيارات المسروقة في البلاد تضاعف تقريبًا في السنوات الخمس الماضية.
وقال نيل توماس، مدير خدمات التحقيق في شركة AX للأمن، إن محادثات مجموعات واتساب تُستخدم لتوفير تفاصيل للصوص حول كل شيء، من إزالة أجهزة التعقب، إلى تفكيك المركبات لقطع الغيار والشبكات التي يتم تصدير السيارات من خلالها.
وأشار إلى أن "الشبكات الإجرامية عالية التنظيم تبحث باستمرار عن طرق أكثر أمانًا لممارسة أعمالها عبر الإنترنت واستخدام الوسائط الاجتماعية مع إمكانات المراسلة المشفرة أو حتى الألعاب عبر الإنترنت للتواصل مع الآخرين سراً".
وأوضح "سرقة السيارات صارت وبائا عالميا، وتمكّن المجرمين من شراء تكنولوجيا باهظة الثمن تغذي بعد ذلك المزيد من جرائم السيارات".
التوثيق بين اللصوص ومتاجر المركبات المسروقة، يعني أنه يمكن أن يكون هناك تدفق مستمر للمعلومات، وهذا لا يساعد فقط في إخبار العصابات عن السيارات التي يحتاجون إلى البحث عنها، ولكن أيضًا عندما يسلموها ويقسموها إلى قطع غيار، يصعب تتبعها وبيعها عبر الإنترنت.

إرسال تعليق

-

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف