«منيو آخِر الشهر» .. فكرة جديدة يقدمها مطعم فى وسط البلد لحد ما القبض ينزل ... تعرف على التفاصيل

مواضيع مفضلة

«منيو آخِر الشهر» .. فكرة جديدة يقدمها مطعم فى وسط البلد لحد ما القبض ينزل ... تعرف على التفاصيل



«منيو آخِر الشهر» فكرة جديدة يقدمها مطعم فى وسط البلد لحد ما القبض ينزل . تعرف على التفاصيل



«منيو آخِر الشهر»، قائمة طعام خاصة تحرص على تقديمها سمر كمال، صاحبة مطعم للمأكولات البيتى فى منطقة وسط البلد، تقدم وجبات وأطباقاً بأسعار رمزية تصل إلى 15 جنيهاً رأفة بظروف زبائنها فى الأسبوع الأخير من كل شهر، حتى لا تجعلهم يشعرون بحرج أو يمتنعون عن الذهاب لتناول وجباتهم المفضلة.
تقدم «سمر» فى «منيو آخِر الشهر»، عبارة عن عدس ومسقعة وبطاطس ومكرونة ودبابيس دجاج، وتسعى جاهدة كى يشعر زبائنها بأنهم داخل بيتهم وليس بمطعم: «فكرتى أساسها إننا نعمل عيلة مش بس زباين»، مؤكدة أنها تُقدر ظروف الجميع، لأنها واحدة منهم وتعلم جيداً أنه فى آخِر الشهر ينتظر الجميع المرتب. تبدأ من يوم 25 وحتى يوم 5 فى الشهر بوضع قائمة أسعار مخفَّضة: «عشان ما نحسش إننا عاملين ضغط على الناس وتفضل تيجى ما تقطعش»، على مدار أشهر تحرص السيدة الثلاثينية على اتباع هذا التقليد الذى نال إعجاب الجميع، وشجع عدداً كبيراً على الذهاب لتناول المأكولات الشعبية التى لا تكلفها سوى مبالغ بسيطة: «كلنا فى البيت بنعمل أكل بسيط آخِر الشهر حسب الميزانية»، تقدم بطاطس بالروزمارى، وملوخية، وشوربة عدس، ولسان عصفور، وسلطات وبابا غنوج، ولا تنسى الأكلات الصيامى لزبائنها المسيحيين، حيث تحرص على إعداد الوجبات الخاصة بهم، وبأسعار مخفَّضة: «فيه منهم بيكلمنى يقول لى جايين ناكل عندك، بافرح وباعمل لهم الأكل اللى بيحبوه».
تحكى أن كل ما يهمها رؤية زبائنها سعداء، وأن يشعروا بأن أول الشهر مثل آخِره دون فرق: «حتى لو مش معاك هتاكل وتشبع»، مؤكدة أن الزبائن لا يتقاضون مرتباتهم فى نفس التوقيت، وبالتالى تستمر قائمة التخفيضات لمدة أسبوع، ويتم تنزيلها بالأسعار على الصفحة الخاصة بها على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك».

إرسال تعليق

-

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف